ندوه بعنوان دور أمن المعلومات في الحفاظ على الأمن العام
13/02/2013

1

برعاية سعادة الشيخ/ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني وزير الدولة للشئون الداخلية، نظمت وزارة الداخلية بالتعاون مع جامعة كارنجي ميلون في قطر يوم الاثنين 11/2/2013م الندوة المشتركة بعنوان (دور أمن المعلومات في الحفاظ على الأمن العام) والتي استضافتها الجامعة وحضرها سعادة اللواء الركن/ سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام والدكتور/ ايلكر بايبرس العميد والرئيس التنفيذي للجامعة وعدد من مدراء الإدارات الأمنية بوزارة الداخلية، إضافة إلى ممثلي الهيئات الحكومية وشبه الحكومية والمؤسسات الخاصة وعمداء وأساتذة وطلبة وموظفي جامعات المدينة التعليمية ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

وفي بداية الندوة نوه الدكتور أيلكر بايبرس العميد والرئيس التنفيذي لجامعة كارنيجي ميلون في قطر بالتعاون مع وزارة الداخلية لعقد هذه الندوة.. مؤكدا على أهميتها في إثراء المجتمع المحلي بالمعلومات المتعلقة بالجرائم الالكترونية وأمن المعلومات.

2

وأكد سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي مدير عام الأمن العام أن وزارة الداخلية خطت خطوات متميزة في مكافحة الجرائم الإلكترونية وذلك بخلق البيئة التنظيمية والتشريعية والبنى التحتية للمعلوماتية بعد أن أصبحت الجرائم الإلكترونية في ازدياد مما تطلب تكثيف الجهود وتعاون المجتمع بجميع مستوياته لمكافحة الجرائم المستحدثة في عصر تقنية المعلومات. وقال إنه في إطار هذه الجهود تم تأسيس مركز أمن المعلومات ومركز مكافحة الجرائم الإلكترونية، وكذلك تأهيل كوادر وطنية لإدارة المستجدات في مجال الأمن الالكتروني في ظل التحول الذي يشهده القطاع الحكومي والخاص إلى التعاملات الالكترونية .

وأضاف أنه تم أيضا دعم خطط طوارئ أمن المعلومات للدفاع عن البنية التحتية المعلوماتية ذات الأهمية، فلم يعد بالإمكان فصل الأمن الالكتروني عن الأمن العام ، وبات كثير من البنى التحتية المهمة معتمدة بشكل أو بآخر على تقنيات الاتصالات والمعلومات ما يعرضها بشكل مباشر لمخاطر التهديدات والهجمات الالكترونية.

وأشار إلى أن إستراتيجية وزارة الداخلية في مجال الأمن الالكتروني والتي تستمد رؤيتها بعيدة المدى من إستراتيجية قطر الوطنية 2030 من خلال الركائز الأربع وهي التنمية البشرية، والتنمية الاقتصادية، والتنمية الاجتماعية، والتنمية البيئية، وذلك من خلال وضع الخطط الوطنية لدعم الاقتصاد الوطني وتعزيز الأمن المعلوماتي على مستوى الدولة ودعم التعليم والبحوث والابتكار في مجال الأمن الالكتروني.

3

ولفت الى أن الخطة الإستراتيجية للأمن الالكتروني ومكافحة الجرائم الالكترونية على مستوى الكوادر البشرية والمحور الاقتصادي تتضمن عدة نقاط من أهمها تأهيل الكوادر الوطنية في مجال الأمن الالكتروني، ونقل وتوطين المعرفة والخبرات من الجامعات والمؤسسات العالمية محليا، وتحفيز البحث والإبداع والابتكار والتطوير في هذا المجال، الى إنشاء منظومة الامن الالكتروني على المستوى الوطني مع شركائنا في القطاع العام والخاص من أجل ضمان استمرارية خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في حالة الطوارئ، والتعرض للهجمات الالكترونية ووضع خطط الاستجابة للتهديدات الالكترونية الموجهة ضد أمن البلاد .

كما بيّن سعادة مدير عام الأمن العام أن من بين أهداف الخطة الإستراتيجية للأمن الالكتروني ومكافحة الجرائم الالكترونية تعزيز منظومة أمن معلومات متكاملة وذلك من خلال عدة مشاريع منها العمل على إيجاد بيئة آمنة لأطفالنا وشبابنا، وإنشاء وحدة البحث والتحري ومتابعة الجرائم الإلكترونية تعمل بطريقة استباقية، ومراجعة تطبيق وتدقيق أمن المعلومات، ومراجعة وتحديث نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية الى جانب وضع برامج توعية في مجال أمن المعلومات لتوعية المجتمع، وإيجاد بيئة تنظيمية وتشريعية.ونوه بجهود جامعة كارنيجي ميلون في قطر في توطيد العلاقة الإستراتيجية ما بين القطاع الحكومي والقطاع التعليمي الأكاديمي.

وفي تصريحات للصحفيين قال سعادة اللواء الركن سعد بن جاسم الخليفي إن التعاون بين وزارة الداخلية وجامعة كارنيجي ميلون يتضمن عدة نشاطات ومنها البدء منذ مدة في إنشاء موقع الكتروني خاص للجنة الدائمة لشؤون المخدرات والمسكرات بمشاركة طلبة الجامعة.

وأكد أن هناك حاجة ملحة حاليا لتوعية كافة المواطنين والمقيمين بالجرائم الالكترونية وتنبيههم إليها وتقديم أمثلة واضحة لبعض من هذه الجرائم على غرار تلك التي تتم عبر أجهزة الصراف الآلي وغيرها من الجرائم الالكترونية من خلال أجهزة الحاسب الآلي .

ولفت إلى أن وزارة الداخلية تعمل على تأمين البنية التحتية لجميع المعلومات الموجودة في الدولة، و" لكن يجب في نفس الوقت أن يعي المجتمع بخطورة هذه الجرائم وأن يتعاون مع الأجهزة المختصة خاصة مع ازدياد الجرائم الالكترونية التي تتطلب حماية خاصة ونوعا من الاحتياط لدى المستخدم".

وشدد على أن دولة قطر تسير بخطوات قوية في مسألة الجرائم الالكترونية وخاصة من خلال إنشاء مركز مكافحة الجرائم الالكترونية وهو مركز على مستوى عال الى جانب وجود مركز أمن المعلومات.

كما شدد على أن وزارة الداخلية تعمل على تحصين المجتمع بقدر المستطاع من الجرائم الالكترونية ، خاصة على صعيد البنية التحتية الى جانب حماية باقي القطاعات الأخرى في الدولة من مؤسسات بنكية ومالية واقتصادية وكذلك وزارات وأجهزة الدولة المختلفة .

وتحدث في ندوة "دور أمن المعلومات في الحفاظ على الأمن العام" كل من الدكتور راج ريدي أستاذ علوم الحاسب الآلي والروبوتات في كلية علوم الحاسب الآلي بجامعة كارنيجي ميلون والدكتور غوردون بيل كبير الباحثين بمعمل مايكروسوفت للبحوث والدكتور أحمد المقرمد المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة .

وأعلن الدكتور احمد المقرمد في تصريح للصحفيين عن تأسيس مركز بحثي متخصص في الأمن الالكتروني سيتم افتتاحه خلال النصف الاول من شهر مارس المقبل وهو مبادرة أطلقها المعهد لتكثيف الجهود في مجال حماية المجتمع من مختلف الجرائم الالكترونية.

وأوضح أن المعهد استقطب لهذه المبادرة خمسة من الباحثين في مجال الأمن الالكتروني سيعملون على الأبحاث المتخصصة في هذا المجال بحيث سيصبح عدد المتخصصين العاملين في هذا النوع من الأبحاث 50 مختصا في غضون الخمس سنوات القادمة.

وقال إن المركز سيركز في عمله "خاصة في بداياته" ليس على الجانب التقني الخاص بأمن المعلومات فحسب وإنما على كافة المجالات ذات الصلة بالجرائم الالكترونية من خلال فهم العلاقة بينها وبين الجانب النفسي والاجتماعي والإجرامي عن طريق علماء متخصصين في هذه الجوانب مع توعية المجتمع بكل هذه الأمور عبر برامج تعليمية وتثقيفية.