اختتام أعمال الدورة الـ79 للانتربول بالدوحة
12/11/2010

2

اختتمت يوم الخميس 11/11/2010 الدورة الـ79 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية "الانتربول" والتى استضافتها قطر خلال الفترة من 8 الى 11 نوفمبر الجاري بحضور سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة أل ثانى وزير الدولة للشئون الداخلية والسيد كو بون هوي رئيس المنظمة والسيد نوبل الامين العام للمنظمة والعميد/ خليفة النصر مدير إدارة الاتصال للشرطة العربية والدولية ، ووفود الدول المشاركين في الاجتماع.

وفى كلمته بهذه المناسبة وجه سعادة الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة أل ثانى وزير الدولة للشئون الداخلية الشكر لكل من ساهم بجهده فى نجاح الدورة التاسعة والسبعين للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية " الانتربول " قائلا : يسرنى ونحن نختتم أعمال دورة الانتربول المنعقـدة فى ربوع مدينة الـدوحة خلال الفتـرة مـن 8 ـ11 نوفمبر 2010 ان اتوجه لكم جميعا بخالص الشكر والتقدير على حضوركم ومشاركتكم الفعالة .

وأشاد سعادة الوزير بالجهد الكبير الذى بذل وساهم بشكل كبير في نجاح أعمال هذه الدورة وخروجها بنتائج طيبة وقرارات ستدعم العمل الأمني الجماعي للدول الاعضاء.

كما توجه بالشكر والتقدير لكل من ساهم بجهوده في انجاح أعمال اجتماعات هذه الدورة بدءا من الامانة العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية ( الانتربول ) وكوادرها واللجنة التحضيرية للدورة وكافة أجهزة وكوادر وزارة الداخلية وقوة الامن الداخلى ( لخويا ) والاجهزة الامنية والعسكرية الاخرى والمتطوعين وأجهزة الاعلام والاعلاميين والصحفيين وعريفى المؤتمر والمترجمين .

وأعرب عن أمله بأن يلتقى الجميع فى جمهورية فيتنام الاشتراكية الصديقة فى اعمال اجتماعات الدورة الثمانين ..متمنيا للبلد الصديق التوفيق والنجاح فى استضافته لهذه الدورة ومتمنيا للجميع دوام التوفيق والنجاح وطيب الاقامة فى قطر ، والعودة سالمين غانمين لبلدانكم الشقيقة والصديقة .

من جهته استعرض السيد كو بون هوي رئيس المنظمة الدولية للشرطة الجنائية ابرز القضايا التي تمت مناقشتها خلال جلسات الدورة ال79 فقال ان الايام الاربعة من عمر الاجتماعات كانت حافلة بالموضوعات الهامه التي من شأنها تعزيز التعاون بين المنظمة ومكاتب انفاذ القانون

واشار الى ان اكبر التحديات التي كانت تواجه المنظمة هي تعزيز العلاقة بينها وبين المنظمات الاخرى وبفضل التعاون المكثف خلال الاجتماعات تم التوصل الى توصيات تخدم عمل المنظمة في هذا الاطار خلال السنوات القادمة وبما يعزز الشراكه مع القطاعين العام والخاص منوها الى ان التعاون الشرطي سوف يقود الى مستقبل افضل ..منوها بدور العلاقات الشخصية في تقوية اواصر هذا التعاون.

3

وقال السيد كون هوي ان الاجتماعات التي تمت خلال الدورة 79 وما اسفرت عنه من توصيات من شأنها تعزيز التعاون بين المنظمة والمنظمات الاخرى فضلا تعزيز التعاون مع مختلف أجهزة انفاذ القانون ، لافتا الى مشروع الاتفاق الخاص بتوقيف المجرمين والاشخاص المطلوبين، ووجه السيد هوي الشكر لاعضاء الجمعية العامة على جهودهم فيما يتعلق بتعزيز دور النشرات الحمراء بما يؤدي الى تقوية الدور الذي تقوم به في مجال مكافحة الجريمة بشتى صورها ومنها جرائم الارهاب والجريمة المنظمة وتوقيف المجرمين الفارين والجرائم السيبيرية وجرائم الاتجار بالبشر والجرائم المتعلقة بتقليد الادوية الطبية ، مؤكدا ان المنظمة سوف تعمل على تطبيق هذه القرارات .

وتطرق السيد كون هوي في كلمته الى مصادقة الجمعية العامة على مشروع انشاء المجمع الدولي للانتربول بسنغافورة .. مشيرا الى ان المصادقة على هذا المشروع يؤكد عزم الدول الاعضاء على الارتقاء بالعمل بالمنظمة في المستقبل لكي يرقى الي مستوى التحديات ويبرهن على اصرار الدول الاعضاء على التصدي للجرائم السيبيرية " الالكترونية".

واوضح ان الدورة 79 شهدت ايضا المصادقة على مشروع وثيقة السفر الخاصة بالانتربول وكذلك الهوية الالكترونية مما من شأنه تسهيل تنقل اعضاء الانتربول ولفت الى انه لاول مرة يتم انتخاب سيدة عضوا في اللجنة التنفيذية للمنظمة .

ووجه السيد كون هوي الشكر لدولة قطر والى وزارة الداخلية والى سعادة الشيخ عبدالله بن ناصر وزير الدولة للشئون الداخلية على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة .

كما قدم التحية للمكتب الوطني للانتربول بالدوحة على جهوده في انجاح اجتماعات الجمعية العامة خلال الايام الماضية متمنيا للجميع التوفيق ومتطلعا الى الدورة الثمانين التي سوف تنعقد العام القادم في مدينة هانوي بفيتنام ووجه ممثل فيتنام الدعوة لممثلي الدول الاعضاء بـ"المنظمة الدولية للشرطة للجنائية" ، للمشاركة في فعاليات الدورة الـ"80" للجمعية العامة في "هانوي" العام المقبل .

وقال الممثل الفيتنامي في الحفل الختامي ان الدورة المقبلة ستكون فرصة جيدة للهيئات الشرطية الدولية لتبادل الخبرات في البرامج ..مؤكدا التزام بلاده بالتعاون الكامل مع الامانة العامة لـ"انتربول" والدول الاعضاء لانجاح فعاليات دورة الجمعية العامة المقبلة .

واكد ان هيئة الشرطة في فيتنام ستساند وتدعم الجهود الرامية لمكافحة الاجرام حول العالم ، ولفت الانتباه الى تعاون بلاده بفعالية مع "انتربول" في مختلف المجالات وقال ان فيتنام تتمتع بعضوية المنظمة منذ 1991 ، الى جانب عضوية اتحاد جنوب وشرق اسيا للهيئات الشرطية ..مؤكدا تحقيق بلاده تقدما في مكافحة الارهاب خارج الحدود .

وهنأ نيابة عن حكومة وشرطة فيتنام - دولة قطر على التنظيم الرائع لدورة 2010 ..معبرا عن الشكر والتقدير للجنة التنفيذية لـ"انتربول" لدعمهم المستمر لبلاده على مدار العشرين عاما الماضية .

وفي حفل الختام قام سعادة وزير الدولة للشئون الداخلية بتسليم علم الانتربول لممثل فيتنام التي ستستضيف الدورة الثمانين للجمعية العامة للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية .